ملحوظة هـامـة لقسم اللغة العربية
يطلـب من الطـلاب مـراجـعـة لـوحـات إعـلانـات بالمراكز التعليمية للجامعة عند بداية كل عام دراسي للاطلاع على أحدث التغييرات في المقررات الدراسية إنْ وجدت.

نبذة عن قسم اللغة العربية

اللغة أصوات يعبر بها كل قوم عن أغراضهم ، بها يتمّ التعبير عمّا في النفس من أفكار ، وفي الوجدان من مشاعر وأحاسيس ، وقد لبّت لغتنا العربية احتياجات المتحدثين بها عبر العصور ، فكانت لغة العلم والأدب ، ولا عجب ، فهي غنية بالمفردات والتراكيب ويستطيع المتحدث بها أن يسلك طريق الحقيقة أو المجاز وأن ينتقل بها من التصريح إلى الكناية أو التعريض ، وأن يشتق من اللفظة صيغا متعددة، وأن يستعمل اللفظ أو مرادفه أو ضدّه ، بحسب الاحتياج ومقتضيات الأحوال .

ولقد اعتدّ العربي بلغته، وعلّمها لأبنائها إيمانًا منه بأنّ اللغة هي شخصية الأمة وكيانها ولذلك اندحرت محاولات الاستعمار في القضاء على هذه اللغة ، وكُتِبَ لها أن تبقى صامدة ولاغرو ، فهي لغة القرآن الكريم ، وقد تكفّل الله بحفظه .

قال تعالـى : ﴿ إنّا نحنُ نزّلنا الذَّكر وإنّا له لَحافظون﴾ الحجر: 9 (صدق الله العظيم)

إنشاء قسم اللغة العربية

تزامن إنشاء قسم اللغة العربية وآدابها مع إنشاء الجامعة المفتوحة وكان من الأهداف الرئيسة لإنشائه الحفاظ على لغة القرآن الكريم وتراثها.
وتطور القسم مع مرور الزمن شأنه في ذلك شأن بقية الأقسام ، وتنوعت مجالات تخصصه بما في ذلك النحو والصرف والبلاغة والنقد والأدب العربي.

رؤية القسم

يسعى قسم اللغة العربية إلى تحقيق التميّز والرّيادة في مجال التخصّص على مستوى الجامعات محلّياً وعالميًّا

الرّسالة

الحفاظ على اللغة العربية والاهتمام بها ، وتزويد المجتمع بكفاءات مؤهّلة علميًّا.

أهداف قسم اللغة العربية

  1. المحافظة على اللسان العربي ، والسعي بجميع الوسائل المتاحة لتقوية الملكة اللغوية للدارسين وترسيخها لديهم .
  2. مجابهة الغزو الثقافي الذي يهدف إلى أن يستبدل بلغتنا رطاناته المختلفة سعيًا منه إلى طمس هُويّتنا واحتوائها .
  3. تكوين أطر علمية تستطيع فهم التراث اللغوي واستنباط ما فيه من إيجابيات تدفع إلى نهضة حديثة متطورة.
  4. الإحاطة بما في اللغة العربية من خصائص متعددة ، وفي مقدمتها الاشتقاق الذي هو أبرز سمات اللغات الحضارية ، وتفرّدها بأصواتها الموزّعة على جميع مخارج النطق ، مما يُعطي أبناءها القدرة على إصدار ما يشاءون من أصوات.
  5. تمكين الدارسين من التحدث والكتابة بلغة سليمة؛ لتختفي هذه الأخطاء التي عمّت بين أبناء الأمة.
  6. لفت الأنظار إلى مالدى للغة العربية من ثروة لغوية كبيرة ، تُمكّن الراغبين في التعـريب من الحصــول على بغيتهم من مصطلحات جديدة .